التنافس الجديد


شهد سوق التصميم الجرافيكي في المملكة العربية السعودية نقلة نوعية في السنوات الماضية فبعد ان كان المشهد تحت سيطرة بعض الشركات العالمية باسلوب تجاري بحت ، تأسست دارات تصميم محلية بمستوى عال، فخلقت بيئة جميلة بل محفزة للتنافس الابداعي فيما بينها فانعكس ذلك على الذائقة الفنية لدى المجتمع.
و لا ننسى دور وسائل التواصل الاجتماعي التي ساهمت بشكل او بآخر في اثراء الشغف الفني فالعالم اليوم اصبح مكشوفا و اقرب اكثر من اي وقت مضى فتستطيع اليوم ان تحضر و انت في بيتك او في مكان عملك مقتطفات مباشرة عن مؤتمر للتصميم في مدينة نيويورك و تنتقل بعدها لمشاهدة هوية بصرية لاحد المطاعم في طوكيو لتنتهي بتغريدات لاشهر المصممين في لندن يغطي معرض لخريجي كلية التصميم الجرافيكي في كلية ساينت مارتينز.
حان الوقت ان نستغل هذا الجو الابداعي بهذا التوقيت بالذات ضمن رؤية المملكة ٢٠٣٠ الذي اطلقها سمو ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان ” حفظه الله ” للانتقال من الجو التنافسي الذي نشهده الى جو تعاوني تكاملي نعمل فيه سويا في مشاريع مشتركة للارتقاء و الاسهام بالنهوض بالمجتمع جماليا و فنيا و اخص حديثي هنا عن مجالات التصميم و التصميم الجرافيكي.
من هنا سيأتي دورنا كمصممين و دارات تصميم بخلق فرص و مبادرات و فعاليات ننتقل بها الى مستوى تنافسي جديد يكون سمته التعاون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *