العربي كوول مع


أصل كلمة كَشكٌول:
هي كلمة فارسة الأصل، وهو مركب من (كش) بمعنى (حمل) و (كول) بمعنى كتف ، أي حمل الكتف فيكون معناها: ما يٌحمل أو يٌشد على الكتف، وذلك لأن الفقير يحمل هذه الأداة على كتفهِ فيضع فيها ما يتصدق عليهِ.

والكَشْكُولُ اصطلاحاً:
الكِتابِ الذَّي لا تَنْتَظِمُهُ (وَحْدَةُ موضوعٍ) بلْ يَنتقِلُ فيهِ جامِعهُ مِنْ فنّ إلى فنٍّ؛ فَمِنْ تَفسيرِ آيةٍ إلى شَرْحِ رِوايةٍ، وَمِنْ مَسائِلَ عِلْمِيَّةٍ إلى طَرائفَ أدبيةٍ أوْ حَوادِثَ تأريخيةٍ أوْ نوادِرَ ومُسْتَطرفاتٍ ومُفاكهاتٍ. الكَشكُوْل في عُرْفِ أهلِ العلمِ اسم لِكتابٍ يَجْمَعُ مَا لذَّ وطابَ مِنْ الفوائدِ الأدبيَّةِ والشذراتِ الاجتماعيَّةِ والسوانِحِ الفِكْرِيَّةِ والقواعدِ العِلميَّةِ ولَطيف الأشعارِ ونَوادرِ الآثارِ، كُلّ ذلكَ مِنْ غيرِ تَرتيبٍ ولا تبويبٍ.
ويُقرِّبُ لنا الشيخ الطاهر الزاوي الليبي معنى كلمة كَشْكُول فيقُول: (وكَلمةُ كَشْكُول كَلمةٌ فارسيةٌ تُطلقُ على ما يُسمى عندنا بالعربية (الحقيبة) التي يستعملها المسافِرُ في أسفارِهِ، والصوفيّ في سِياحَتِهِ؛ ليضعَ فيها ما يلزمهُ من حوائجهِ المختلفةِ)

هي منصة تعليمية تهتم بالتغذية البصرية العربية، لتعزز أهمية وجمال اللغة العربية وتأثيرها على المجتمع العربي. تجمع بين عدة فنون، وتتيح لروادها التنقل من فن إلى فن، فمن مصطلحات ومفاهيم إلى شعارات وهويات بصرية، ومن سيناريوهات وحوارات إلى حلول إبداعية.
لدي شغف كبير بالخط العربي، فالحروف بالنسبة لي هم كالبشر، لها أشكال وأنواع وأوزان مختلفة، لها شخصية وروح تميزها عن غيرها حتى أن مصطلحات تشريح الحرف مشابهة لمصطلحات تشريح جسم الإنسان، فالعين لها رأس وبطن، والحاء لها كتف والسين لها أسنان والقاف لها عنق، وهكذا.. أستمتع بتشريح الأحرف، تفكيكها وإعادة تركيبها كما لو كنت طفلاً يلعب بمكعباته.
أؤمن أن المصمم الناجح هو الذي لديه القدرة على رؤية الأشياء من حوله ومن ثم تحليلها وتفسيرها بمنظور آخر، فالعين هي أهم وأقوى أداة في المصمم، وأكبر مثال على ذلك استمرار نجاح الرسام الفرنسي العالمي هنري ماتيس، الذي لم يتوقف عن تقديم أعماله الفنية بالرغم من تدهور صحته، بل خلق فناً جديداً باستخدام المقص!

تقدّم كشكول ورش عمل في التصميم الجرافيكي وأشهرها ورشة فن تخطيط الحروف العربية الذي يمزج بين فن الخط العربي الكلاسيكي والخط المعاصر. وهي مهارة مهمة لتصم الشعارات والعلامات التجارية والعناوين الرئيسية. وفي عام ٢٠١٩ سنقدم ورش عمل جديدة في المونوجرام وتصميم الملصقات.

يطمح كشكول أن يكون مصدر إلهام في الخط العربي خاصة في مجال الشعارات والهويات البصرية والتصاميم العربية بشكل عام، وأن يكون مرجعاً للطلبة والمصممين من خلال توفير الأدوات اللازمة لمساعدتهم على ممارساتهم المهنية في العمل الحر، كتوثيق اتفاقية المشروع ومراحل العمل على الشعار، وذلك لتحسين مستوى التعامل والأداء الكلي بين المصمم والعميل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *