فندق الصحراء الليبية


شمال الصحراء الأفريقية الكبرى، إحدى أجمل الصحارى في العالم، وعلى امتداد أكثر من مليون كيلومتر مربع من الكثبان الرملية الناعمة، تمكث بقعة فيها

من هدوء النسيم وطهارة السحب ما يجعلها قطعة من الشمس على الأرض، اسمها الصحراء الليبية. هي مساحة من الذهب الخالص تمتدّ كأمواج نائمة على طول الأفق لتجعل كل من غرست فيها أقدامه عاشقاً لسحر قلّ مثيله.

بفرادة منقطعة النظير، يجمع أوباري ماجيك لودج بين الخدمة الممتازة لأفخر فنادق العالم وبين بساطة الطبيعة وروعة هدوئها. فتتمحور فكرة تصميمه حول خلق مساحة استثنائية وسط الصحراء تجمع ما بين رفاهية الفنادق الفاخرة وبساطة الحياة الصحراوية لتكون ملاذاً فريداً من نوعه لكل من يأتيه طلباً للراحة والاستجمام. وبحكم الظروف المناخية الخاصّة بالمناطق الصحراوية، ولحجم التباين في درجة الحرارة بين النهار والليل، كان لابدّ من إجراء دراسة دقيقة

وشاملة لانتقاء المواد الأكثر ملاءمة لهكذا مناخ، بما فيها الخشب والحديد والأقمشة فضلاً عن مواد أخرى كثيرة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *