مفهوم هندسة الحضارة


كانت قد بدأت تتشكل ملامح المستقبل جليا أمام المهندس الصاعد , بدر الصبان , تيمنا و اقتداء بوالديه المعماريين . ومنذ سنواته الأولى كطالب ثانوي في مدرسة (دار المعرفة الاهلية ) بجدة , بدأ اهتمامه بفن الهندسة يتكون من تلك المشاهد الراسخه في ذهنه من زياراته وجولاته مع والده , حيث كان يصحبه في بعض الاحيان لماشريع كان يعمل عليها , مما كان لهذه الجولات كبير الاثر في نفس الشاب الواعد بدر.

وبالفعل وجه هذا الاهتمام الى المجال الاكاديمي , حيث درس (الهندسة المدنية) في جامعة سالفورد ببريطانيا , وتخرج منها بعد دراسة دامت خمس سنوات .

وفي فترة الدراسة الجامعية , قبل التخرج كان له فرصة بخوض تجربة مميزة وهي فرصة التدرب لدى شركة (فريسينه) العربية السعودية كمساعد مهندس موقع في مشروع البيلسان في مدينة الملك عبدالله الإقتصادية , ومنها بعد التخرج حيث التحق بالعمل لدى ذات الشركة و ساهم بالعمل على مشروع برج الهيدكورتر بزنس بارك , في كورنيش جدة والذي يعد اطول برج في مدينة جدة .

واستكمالا لمشوار المهندس بدر المليء بالإنجازات , تم نقله في ما بعد الى الرياض للعمل على مشروع مترو الرياض (ائتلاف فاست) وصولا إلى منصب مساعد مدير المشروع , وكطبيعة الحال كلما زادت المسؤوليات كلما زادت التحديات , فمن التحديات المرافقه لمشروع مترو الرياض كانت حقيقة التواصل مع عدة جنسيات مختلفة , كون المشروع مسؤول عن ادارته عدة شركات من دول متعددة ,

وكانت هذه التجربة هيا الأولى من نوعها وقد اتاحت له هذه المشاركة فرصة الإلتحاق بمشاريع محلية مماثلة مستقبلا بإشراف من الدولة, كمشاريع البنى التحتية ومشروع قطار الحريمين الحالي وغيرها . مثبتا بذلك جدارة وكفاءة أبناء الوطن من مهندسين وغيرهم جاعلا ,من المهندس (بدر الصبان) مثلا يحتدي به جميع الطلاب وشهادة فخر تعتز بها المملكة أمام العالم بأن انجبت مثل هذه الكوادر الكفئة والتي لا تقل مستوا عن غيرها من الكفائات الأخرى.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *