هاني خوجه


يعتقد المستشار هاني خوجة أن كل إنسان في التاريخ قد ولد لجعل العالم مكانا أفضل. قد ينعم البعض منا المزيد من الصحة، والثروة، والحكمة، والأمن.

ولكن كل منا لديه قدرة فريدة لإحداث فرق. مصيرنا هو أبعد من الأكل، والنوم، قليلا من المرح، ومن ثم الموت. الحياة هي أكثر من ذلك.

لقد بدأ كتابة هذا الكتاب في سن ٤٥. وهذا ما كثير من الناس سيدعو العقد الذهبي للحياة ، مرحلة تفكر قي الخطوة التالية.

كيف يمكنني آفيد بلدي من المهارات التي وهبني الله بها ؟ على فراش الموت، هل يمكنني القول أني فعلت جهدي لمساعدة إلناس؟هذه الاسئلة التي سآلها نفسه التي أدت الى كتابة

(GLOBAL NOMAD IN SEARCH OF TRUE HAPPINESS)

هناك آية القرآن مقنعة إعلامنا أننا قد تم اختياره من قبل الله له “خليفة (وكلاء ورثة) على الأرض”:
وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما آتاكم إن ربك سريع العقاب وإنه لغفور رحيم (الأنعام، 6: 165).
وهو الذي سخر لك (صاحب) وكلاء، ورثة الأرض: هاث أثار كنت في صفوف، وبعضهم الآخر أعلاه: أنه قد يحاول لكم في الهدايا وأعطاكم: لربك سريع العقاب: بعد هو في الواقع الغفور الرحيم “(6: 165). يوسف علي الترجمة.
وأعتقد أن كل إنسان في التاريخ قد تم صنعه الله ليكون وكيله على الأرض. والسؤال الذي همس باستمرار في أذنه ويدفع كل عمل يقوم به، كيف يمكن أن يكون “خليفة” الله؟
الكتاب يطرح ٥ اسئلة ؟
من أنت؟
ما أنت الخير الأسمى في؟
الذين لا تريد مساعدة وكيف؟
ما يجب القيام به لتحويل الأفكار إلى واقع؟
ما يمنعك من القفز؟

من خلال كتابة هذا الكتاب يتمنى هاني خوجة إلهام الآخرين لتحديد آهدافهم وآن يجب علينا أن نؤمن بأننا نستطيع أن نفعل شيئا نريده -كما دام لدينا نوايا طيبة وقوة الارادة القوية، والقدرة على التكيف.

ثانيا، ويآمل أن يسد الفجوة بين الثقافات الأمريكية والسعودية. خلقت المتطرفين انعدام الثقة غير المبررة على كلا الجانبين. معظم الأمريكيين يشعرون السعوديين عنيفين و متخلفين، معظم السعوديين يشعر الأميركيون هم دعاة الحرب الإمبريالية. بعد أن عاش معظم حياته بين الثقافتين، سليط الضوء على القيم والمعتقدات المماثلة الأميركيين والسعوديين سواء.

الانتهاء من الكتاب، وسوف أكون الترويج لها في الشرق الأوسط. أعتقد أن هناك جمهور فريدة من نوعها لهذا الكتاب.
الأميركيين الذين يريدون أن يفهموا السعوديين والعرب، والمسلمين وراء الصور النمطية التقليدية.
السعوديين والعرب، والمسلمين الذين يعانون من هوياتهم-خاصة في عالم معاد لهم.
الأفراد الذين يرغبون في إحداث تغيير في العالم من حولهم ولكن لا أعرف كيف.
وهي متوفرة اليوم في المكتبات جرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *