الشاشة الفضية، التقطت أنظار مشعل الجاسر، منذ نعومة أظافره، الكاميرا كانت صديقة له، يختبئ تارة خلفها كمخرج ومرة أمامها كممثل ومرات أخرى يكون منتجا لأفلامه القصيرة الخاصة. يحكي مشعل لمجلة ديزاين عن بداياته، التي كانت بمقطع فيديو من إنتاجه وبمشاركة من صديقه :” وجدت نفسي مثار لسخرية الجميع في المدرسة”، ولكن شغفه لاقى جهة تتبناه حينما حصل على فرصة عمل في سن مبكرة في المجال الذي يعشقه وهو “الأفلام”. عمله في تلفاز ١١ لمدة سنتين ساعد في صقل الكثير من مواهبه وقاده ليعرف في أي المجالات يريد العمل وأي التفاصيل في الأفلام تجذب نظره.

في قناة مشعل الجاسر أكثر من ٤٥٩،٧٧٢ مشتركا، وصل عدد مشاهداتهم لأكثر من ٢٧ مليون، لأفلام قصيرة متعددة مستوى الإنتاج فيها يوضح مستوى الخيال الذي يتمتع به الجاسر، هذه المخيلة التي تبحث عن التميز في كل ماتقدمه.

الجاسر الآن في ال١٩ من العمر، يطمح لدراسة الإنتاج السينمائي في الولايات المتحدة، لإيمانه بآن موهبته تحتاج الكثير لتصل للمستوى الذي يرتضيه لنفسه، الجاسر يقول لمجلة ديزاين ” أطمح بأن أصنع رمزا كلما ذكرت السعودية يتبادر لأذهان الناس هذا الرمز سواء كان عملا أو شخصا، وسأسعى جاهدا لأصل”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *