• kholoudattar

فوهة الوعبة ... من عجائب السعودية

تعد فوهة الوعبة المترامية الأطراف، التي يبلغ عرضها 4 كيلومترات وعمقها 250 مترًا، أحد أكثر عجائب الطبيعة المدهشة في المملكة العربية السعودية. فجوة شاسعة بقلبها بحيرة غامضة

تقع الفوهة البركانية على الحافة الغربية لهضبة البازلت بحفر كشب، وتبعد حوالي 250 كلم، وعلى بعد ساعتين بالسيارة شمال الطائف.


وحوالي أربع ساعات بالسيارة من جدة. توفر المناظر الطبيعية الشبيهة بالقمر تجربة من عالم آخر لأولئك الذين يأتون لتسلقها - مع إطلالات رائعة على الصحراء من حافة الفوهة.


ستشاهد السحر الحقيقي عندما تتسلق في قلب هذه الفوهة البركانية، وأيضًا روعة المناظر الطبيعية من الأعلى.

في وسط الفجوة، ستجد بلورات فوسفات الصوديوم البيضاء التي تخلق قشرة متلألئة مرئية من السماء. ويتحول هذا البساط الملحي إلى بحيرة لؤلؤية عندما يتجمع المطر في جوفها، محاطًا بالشجيرات والنخيل التي تنتشر على حافتها.

يمكن أيضًا رؤية حقل الحمم البركانية الجافة وهي متسللة بعيدًا عن الحافة الشمالية للفوهة.


كان يُعتقد أن الفجوة تشكلت بفعل اصطدام أحد النيازك بالأرض، لكن الأبحاث التي أجراها علماء الجيولوجيا في ستينيات القرن الماضي كشفت أن الوعبة كانت فوهة بركانية. وهذه الفجوات الضحلة تكونت نتيجة للانفجارات البركانية التي تحدث عند تلامس المياه الجوفية مع الحمم الساخنة.


لدى السكان المحليين أسطورتهم الخاصة عن نشأة فوهة الوعبة؛ حيث تقول الرواية:" إن المنطقة كانت تضم جبلين؛ وهما طمية وقطن.


في إحدى الليالي، حدث وميض برق أضاء جبل قطن ليضفي عليه جمالًا، فوقعت طمية في حبه، وتعهدت بالتحرك لتكون أقرب إلى حبيبها. ولكن قبل أن تتمكن من الوصول إليه، أصبح ابن عمها شليمان يشعر بالغيرة وأطلق عليها سهمًا، ما أدى إلى سقوطها على الأرض. عندئذ تشكلت الفجوة بسقوطها..


2 views
DESIGN MAGAZINE 2019 .png