عمر حسين من شاشات اليوتيوب الى شاشات تلفاز


كان الإعلام لوهنه من الوقت هو من يسير الفكر العام لكن مع حلول زمن ازالة الاقنعة واتضاح رؤية المتلقي اصبح عهدنا الجديد منا وإلينا ، بعيداً عن فبركة الحقيقة وذو سقف عالي وجريء.

ظهرت مؤخراً عدة اسماء اختصت في تناول هذا النوع من المواضيع وطرحها بعدة اساليب وكان النصيب الأكبر للإعلامي عمر حسين الذي تميز بأسلوبه الساخر في طرح المواضيع الساخنة.

انتقل المقدم عمر حسين من شاشات اليوتيوب الى شاشات تلفاز (او أس ان), ليصبح يحاكي جميع أنواع الفكر التوجهات في برنامج الجديد الذي أسس على شفافية مواضيعه وقوتها.

يتم بهذا البرنامج استضافة احد الشخصيات صاحبة القرار ويتم المناقشة مع طلاب الجامعات بحيث يتيح الفرصة

للجميع أن يشارك برأيه بقوة وبدون تردد كان كرسي استضافة الحلقة الأولى من نصيب وزير الإعلام السابق عبدالعزيز خوجة.

تم اختيار معالي الدكتور عبدالعزيز كأول ضيف للبرنامج هو تقدير لمكانته وأيضاً لإعطاء الانطباع عن نوعية البرنامج وضيوفه باقي الموسم علما أنه لم يكن هنالك حرية كاملة متروكة في اللقاء وكان اللهيب يقترب من الخطوط الحمراء ولكن سارت الأمور على ما يرام

اعتقدنا في البداية أن فكرة برنامج (الجامعة) خاص وجديد, اكتشفنا بعد ذلك ان البرنامج انتقل من النسخة المصرية سابقاً على نفس الشبكة وتم تحويلها لنسخة محلية نظراً لوجود فئة كبيرة من المجتمع السعودي متمثلين في طلبة الجامعة وهذا البرنامج بشكل عام موجه لهم ومن يهتم بأمرهم .

كنا قد سألنا المقدم عمر حسين بعض الأسئلة في لقائنا معه

كم استغرقت من الوقت لتجهيز البرنامج ؟

ضيعت الحسبة! لكني أعرف أن كل يوم تصوير كان يتجاوز ال١٢ ساعة على الأقل.

ماهو سبب توقف برنامج على الطاير ؟

محاولة جيدة 🙂

كيف رأيتم تقبل الناس ؟

القياس في التلفزيون أصعب من الانترنت وهذه نقطة تثير اهتمامي وأتطلع لرؤية آلية قياس نجاح البرنامج من إدارة ال OSN

أيهما اكثر تحدي العمل على اليوتيوب أم شاشة التلفاز؟

لكل نوع من الإنتاج تحدياته. في التلفزيون تقريباً كل شخص يقوم بعمل معين وهذا يقلل من إمكانية مشاركة المقدم في محاور أخرى مثل الإعداد، أيضاً التلفزيون يهتم بشكل كبير على تفاصيل بسيطة ليس لها علاقة بالمحتوى وهذا مخالف بشكل تام عقلية مقدم المحتوى الالكتروني الذي أهم شيء عنده المحتوى فقط. بالنسبة لي التجربة التلفزيونية تجربة جديدة تماماً و أتطلع لأستفيد منها خاصةً كوني محظوظ في العمل مع خبراء المجال من شبكة OSN

هل تعتقد ان عملك مع قناة (او اس ان) سيرفع سقف الحرية ؟

لا

ماهو مدى المساحة المتروكة لإختيار الموضوعات والتعليق عليها ؟

حالياً المساحة المتروكة لي ضئيلة جداً ، بحكم إنها أول تجربة لي، أتمنى مع نمو العلاقة يتم ترك لي المساحة بشكل أكبر.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *